سياحة وسفر

برشلونة..مزيجٌ من الرفاهيّةِ وعَبَقِ الماضي

برشلونة..مزيجٌ من الرفاهيّةِ وعَبَقِ الماضي

 

تَعُجُّ مدينة برشلونة بالأماكن السياحية المثيرة والنابضة بالحياة، ولم لا؟ فالمدينة الإسبانية صممت بطريقة تبهر العالم.. وإلى جانب الفن المعماري الذي تتميز به، تضم مجموعةً واسعةً من المعالم البارزة التي تجعلها وجهتك السياحية دون تردد، كما أنها الوجهةُ المثاليةُ لمحبي الرياضة، فهي مدينة لناديَيْن عريقَيْن، هما: برشلونة، وإسبانيول. «سيدتي» تصحبكم في رحلة ساحرة إلى أجمل الأماكن في مدينة برشلونة ثاني أكبر مدن إسبانيا.

شواطئ برشلونة الساحرة

شواطىء ساحرة في برشلونة

 

تقع برشلونة في الجزء الشمالي الشرقي من شبه جزيرة إيبيريا على شاطئ البحر المتوسط، وتضم العديد من الشواطئ الرائعة التي تمكنك من ممارسة العديد من الأنشطة،

فهناك شاطئ بوجاتيل، الذي يعد من أفضل الشواطئ في مدينة برشلونة؛ إذ يعدّه الزوار ملجأهم الوحيد الذي يأخذهم بعيداً عن ضوضاء الحياة.

فهناك يمكنك الاستمتاع بممارسة الألعاب المائية المتنوعة كالسباحة، ويمكنك أيضاً تناول وجبة شهية من المطاعم والمقاهي التي توفر لك جلسات بأجواء مختلفة.

وفي شاطئ برشلونيتا، يمكنك الاستمتاع بمنظر مياهه الصافية التي تمكنك من الاستجمام والترفيه، ومن ثم ممارسة بعض الألعاب البحرية الممتعة مثل ركوب الأمواج.

انعم بالهدوء في شاطئ نوفا ماربيلا؛ حيث المناظر البحرية الساحرة بإطلالة جميلة،

فهو يصنف من أفضل شواطئ برشلونة وأكثرها تشويقاً للزوار، فإن كنت من محبي الرياضات البحرية استمتع بركوب الأمواج والسباحة في تلك المياه، وهناك أيضاً ملاعب كرة طائرة وكرة سلة ومنطقة خاصة للتمرين وحديقة تزلج.

الحي القوطي.. عودة إلى العصور الوسطى

يقع الحي القوطي، وسط مدينة برشلونة، ويشتهر بشوارعه الضيقة التي تعود إلى العصور الوسطى؛ حيث يمكنك السير فيه واستنشاق عبق الماضي، فمطاعمه الكاتالونية ومتاحفه التي تعرض بقايا المدينة الرومانية تجعلك وكأنك داخل فيلم أو قصة تاريخية. وبالقرب من كاتدرائية برشلونة، توجد أكشاك للزهور وباعة الأطعمة المحلية المختلفة والحرف اليدوية والمجوهرات، حال رغبت في التسوق!

ويمكنك أيضاً زيارة متحف بيكاسو في قلب الحي القوطي، والتعرف إلى إبداعات هذا الفنان الكبير.

شارع لا رامبلا

شارع «لا رامبلا»

 

يمتد الشارع الأجمل في برشلونة شارع «لا رامبلا» من الواجهة البحرية إلى وسط المدينة، وفيه ممشى مخصص يمكنك السير فيه، والاستمتاع بالأجواء الساحرة، وروعة بائعي عربات الدفع ومواكب المهرجانات،

فتجد نفسك في شارع ديناميكي ممزوج بالأنشطة التجارية والترفيهية، فيأسرك منظر الأشجار المورقة التي تصطف على جانبي الشارع والمتاجر العالمية والمطاعم والمقاهي الراقية.

لذا، لا تفوّت على نفسك فرصة التقاط الصور التذكارية مع الأشخاص الذين يرتدون ملابس مميزة ذات ألوان زاهية، ويقدّمون عروضاً مضحكة. كما يمكنك الحصول على صورة شخصية يرسمها لك أحد الفنانين المنتشرين بكثرة في الشارع.

 

ساحة كاتالونيا

ساحة كاتالونيا

 

يمكنك زيارة إحدى أشهر الساحات والأماكن السياحية في برشلونة، ساحة كاتالونيا، فهي مركز المدينة وقلبها النابض الذي يربط جزأيها القديم والجديد، وتتعرف إلى المدخل الرئيس لمعرض برشلونة العالمي الذي أُقيم عام 1929،

وتستمتع بمنظر النافورة الموجودة بوسطها، إضافة إلى حلبتين للمصارعة بين الثيران.

وبعد التجول في الساحة، بصحبة الحمام اللطيف، والتقاط الصور التذكارية معه،

جرب متعة الجلوس في أحد المطاعم أو المقاهي المنتشرة فيها، وتناول وجبة لذيذة.

 

كنيسة ساغرادا فاميليا

كنيسة ساغرادا فاميليا

 

لا يمكنك تفويت زيارة إحدى أضخم كنائس أوروبا، كنيسة العائلة المقدّسة أو كنيسة ساغرادا فاميليا، الكنيسة الرومانية الأكثر شعبيةً في برشلونة ذات الطابع الديني، التي بدأ المعماري العالمي أنطونيو غاودي ببنائها عام 1882، وكرّس خمسة عشر عاماً من حياته لبنائها إلى أن وافته المنية. لا تزال بعض أجزاء هذا الصرح غير مكتملة حتى يومنا هذا.

لكن، على الرغم من ذلك تعد تحفة فنية عظيمة مكوّنة من ثلاث واجهات رئيسة:

واجهة الشرق وتُدعى (الميلاد)، وواجهة الجنوب وتُدعى (المجد)، واجهة الغرب وتُدعى (العاطفة).

وفي هذه الكنيسة، يمكنك التعرف إلى روعة الفن المعماري الذي اعتُمد في بنائها،

ومشاهدة التماثيل الموجودة داخل متحف ساغرادا فاميليا، والأبراج المزيّنة بكلمات مأخوذة من الكتب الدينية.

ولا تنس التقاط الصور التذكارية الجميلة للمنحوتات الرائعة بطرق معمارية مستوحاة من الطبيعة، ومن ثم زيارة المتاجر المخصصة لبيع الهدايا التذكارية.

متحف تاريخ برشلونة

متحف تاريخ برشلونة

 

إن كنت من عشاق المتاحف، يمكنك زيارة هذا المعرض، والتعرف إلى تاريخ مدينة برشلونة من العصور الرومانية حتى وقتنا الحاضر؛ حيث يتألف من ثلاثة طوابق في منطقة باري القوطية قرب كنيسة لاسو. ويضم المتحف آثاراً وحفرياتٍ تعود إلى المستوطنات الرومانية التي سكنت المنطقة، ويعرض تاريخ كاتالونيا وتاريخ ظهور مدينة برشلونة ومراحل نشأتها. وهو مكرسٌ لبحث تاريخ المدينة منذ بداية أصولها في العصر الروماني والحفاظ عليه.

وهناك أيضاً يمكنك زيارة قاعة المخطوطات والوثائق، التي يصل عمر بعضها إلى 1500 عام، ومشاهدة مختلف اللوحات والأرضيات الفسيفسائية.

ولا بدّ من زيارة قاعة المقتنيات الشخصية التي تعود إلى أشخاصٍ قطنوا المدينة عبر السنين، التي تعطي لمحة عن عاداتهم وتقاليدهم.

 

جبل مونتسيرات

جبال مونتسيرات

 

لمحبي الهايكنغ، ما رأيكم بتسلق قمم جبل مونتسيرات والاستمتاع بمشاهدة المعالم الأثرية والمباني المهيبة التي تعتليه، مثل: سانتا ماريا، وحرم عذراء الجبل، إلى جانب الكنائس، ويمكنكم أيضاً شراء الهدايا التذكارية من البازارات المنتشرة عليه، والتقاط الصور التذكارية في تلك الطبيعة.

 

ملاهٍ مائيةٌ ومطاطيةٌ

محبو الألعاب المائية، ندعوكم إلى زيارة هذا المتنزه المائي الكبير المجهز بأفضل مجموعة ألعاب ترفيهية مشوقة؛ حيث تمتد على مساحة 70,000 متر مربع، مقسمة إلى 22 منطقة،

تحوي 3 حمامات سباحة عملاقة تناسب جميع الفئات والأعمار، لذا هي وجهتك المناسبة إن كنت تصطحب عائلتك في هذه الرحلة.

وفي مدينة ألعاب بيوببليبرك المطاطية الأكثر أماناً وابتكاراً للأطفال في المدينة، يمكنك اصطحاب عائلتك؛

حيث تتميز الملاهي بموقعها الجميل في منطقة بورت فيل (Port Vell) في الهواء الطلق؛ ما يمنح المكان إطلالة مذهلة.

إلى جانب ذلك، توجد بها ألعاب حماسية، مثل القفزات التي تصل إلى 8 أمتار، إضافة إلى مسار دراجات، ومسار القارب المائي الممتع للصغار، ففي هذا المكان بإمكانك الحصول على نزهة رائعة مع بعض الشطائر والعصائر.

ملعب كامب نو Camp nou

إن كنت من مشجعي فريق برشلونة حتماً ستزور ملعب كامب نو، الذي يعدّ من أهم المعالم السياحية في المدينة، خصوصاً لعشاق رياضة كرة القدم، ومحبّي هذا الفريق على وجه الخصوص.

ملعب كامب نو، هو معقل فريق كُرة القدم الإسباني في برشلونة منذ عام 1957. ويبعد الملعب عن مركز المدينة مسافة أربعة كيلومترات. يبلغ طوله 250 متراً وعرضه 220 متراً، ويغطي مساحة 55,000 متر مربع. يتسع لنحو 100 ألف مُشجّع، وهو أكبر ملعب كُرة قدم في إسبانيا، لا بل في أوروبا كُلها. كما أنه ثالث أكبر ملعب كُرة قدم في العالم.

عند زيارتك إلى الملعب، لا تنس أن تستمتع بحضور إحدى مباريات كرة القدم التي تقام فيه بشكل دائم، أو التعرف إلى مقتنيات أشهر اللاعبين في التاريخ الإسباني.

برشلونة القديمة

حديقة حيوان برشلونة

لمحبي الحيوانات والطبيعة، حتماً ستستمعون بزيارة حديقة حيوان برشلونة، البالغة مساحتها 13 هكتاراً، في منطقة سيوتاديلا في إقليم كاتالونيا، ومشاهدة العدد الكبير من الحيوانات الجميلة،

مثل: الزرافات، والنمور، والأُسود، والفيلة، والدببة، والغزلان…

وغيرها، ولا تفوّت على نفسك فرصة الركوب في الحافلة المكشوفة، والتنقل بين أجزاء الحديقة، والتمتع بالمشاهد الخلابة والأشجار الضخمة ونوافير المياه والبرك الموجودة فيها،

والتقاط الصور للحيوانات والطيور الملوّنة.
وفي ختام جولتك يمكنك شراء الهدايا التذكارية من المتاجر الصغيرة الموجودة في الحديقة.

حديقة برشلونة النباتية

على هضبة مونتجويك تقع حديقة برشلونة النباتية، التي تعد أكبر حديقة متخصصة في التشجير والزراعة، وإن كنت من محبي الطبيعة والتعرف إلى النباتات وأصولها، فلا تفوت فرصة زيارة الحديقة والاستفادة مما تحويه؛

حيث تشتمل على العديد من النباتات التي استُحضرت من مختلف أنحاء العالم. كما يمكنك الاستمتاع بأجمل الأوقات في أرجاء الحديقة، والتجوّل بين الأشجار والزهور والنباتات. ولا تنسَ التقاط الصور الفوتوغرافية للنباتات المميزة والأزهار النادرة والجميلة التي تثير فضولك.

حديقة جويل The Park Güell

حديقة جويل

 

عبارة عن مجمع حدائق يضم العديد من التحف المعمارية الفريدة التي صمّمها المهندس المعماري المشهور أنطونيو غاودي. ويمكنك هناك مشاهدة الطيور النادرة، مثل النسر ذي الأصابع الصغيرة، والصقور من فصيلة العث الطنان. كما يوجد في الحديقة عدد كبير من الحيوانات والطيور البرية، ولا سيما طيور الببغاء التي جُلبت من مناطق مختلفة من العالم.

وبعد الانتهاء من التجول في الحديقة، والتقاط الصور الرائعة، يمكنك تناول وجبة طعام لذيذة أو شرب فنجان من القهوة، والتمتع في الوقت نفسه بمشاهدة الأعمال الفنية الرائعة المنتشرة فيها.

 

قصر جويل Palau Güell

عندما تتجول داخل هذا القصر، ستتخيل كأنك في أحد القصور الأسطورية، خاصة وأنت تصعد الدرج المتموج المغطى بالسجاد الأحمر الفاخر. ويمكنك أن تتعرف إلى تاريخ القصر الذي بُني لتعيش فيه إحدى أشهر عائلات إسبانيا (عائلة جويل)، خلال القرنين الماضيين. كان هذا القصر في السابق ملكية خاصة، ثمّ تحوّل إلى أحد أشهر الأماكن السياحية في إسبانيا.

فهو مزيج بين الحضارة الإسبانية القديمة والفن القوطي الأوروبي؛ حيث تشاهد وتتأمل روعة الطراز المعماري الفريد، لا سيما النوافذ المميزة، والأروقة والأعمدة الرخامية المحفورة الرائعة،

والمُقتنيات التي يحويها القصر، لا سيما قطع الأثاث،

والسجاد، والمصابيح الملونة، لتتعرف إلى النمط الثقافي الذي كانت تتبعه إحدى العائلات الإسبانية الثرية في ذلك الوقت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى